منتدى اولاد حارتنا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الحارة

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

مراقبة الحارة




أجتمــــــــــــــــــــــاعى شــــــــــامل - دينى - ثقافى - علمى - نصائح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أولاد حارتنا ترحب باى حوارجى وتدعوهم على قهوة حارتنا لشرب المشاريب وتدعوهم لسماع درس التاريخ من أستاذ فطين مدرس التاريخ ومشاهدة احدث الأفلام وكمان تحميل الالعاب وبرامج للموبيل وتسمع حكاوى خالتى بامبة  وتتفرج على صور استوديو عمى أنس وتسمع من ميشو على احلى المغامرات
شاطر | 
 

 بحث في مفهوم الامانة فى الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالتى بامبة
نائبة المدير
نائبة المدير


الساعة الأن:
الجنس: انثى
عدد المساهمات: 3638
نقاط: 8435
السٌّمعَة: 3
تاريخ التسجيل: 28/08/2010
العمر: 114

مُساهمةموضوع: بحث في مفهوم الامانة فى الإسلام   الثلاثاء 19 أكتوبر 2010, 8:51 pm


مفهوم الامانة ماهو مفهوم الامانه مفهوم الامانة

بحث في مفهوم الامانة فى الإسلام

إنّ الله عزّ وجلّ كرّم الإنسان بأن جعله خليفة له في الأرض.

ولتحقيق هذهالخلافة أمره بعمارتها حقّ العمارة:

{ وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ

هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ

إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ }

هود61

والعمارة الصّحيحة تكون بأداءالأمانة، والتّكفّل بالقيام بها؛

مسؤولية وعهدًا أخذهما الإنسان على نفسه، بعد أنعرضها الله عزّ وجلّ عليه:

{ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا

وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }

الأحزاب72

إن قام بها أحسن قيامٍ كان مُحسنًا، وإن ضيّعها خان العهد،

ونقض الميثاق، وكانظلومًا جًهولا. فما هي الأمانة؟؟

الأمانة أم الفضائل ومنبع الطمأنينة، وهيمن أبرز علامات

الإيمان ودلائل التّقوى، بل إنّ الإيمان نفسه أمانة في عنق

العبد،فلا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له.

الأمانة صدق في القولوإخلاص في العمل، وحسن في المعاشرة

ورفق في المعاملة. وهي الحفاظُ على ما عهد به وَرَعْيُهُ،

مع الحذر من الإخلال به سهوا أو تقصيرا، حتّى لا يوصم من

يفعل ذلك بالتفريط والتضييع، أو التهاون، وينعت بالخيانة.

بالأمانة يسود الأمن،وتعطى الحقوق، وتؤدى الواجبات.

لقد أمر الله تبارك وتعالى المؤمنين بالمحافظة على الأمانة،

وأدائها إلى أهلها:

{ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ

إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً }

النساء58

وقال الرّسول صلى الله عليه و سلم ما معناه :

" أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك"

،قال الشّاعر:

إذا ائتمنت على الأمانة فارعها إن الكريم على الأمانة راعي

وقال آخر:

أدّ الأمانة، والخيانة فاجتنب واعدل، ولا تظلم يطيب المكسب

إنّ الإسلام حين يأمر المسلمين بالتحلّي بصفة الأمانة،

يدرك أنّ الأمين هوالذّي يلتزم طاعة ربّه، والخائن هو الذي

ينحرف ويعصي الله؛ لأنّه يتخلى عن العهدوينقض الميثاق

اللّذين يربطانه بالله الواحد القهّار.

قد وعد الله تبارك وتعالى الملتزمين بالأمانة، أمانةِ الطّاعة خيراً

وجّناتِ عدن:

{ الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ }

الرعد20

{ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ

وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ }

الرعد23

فالله تبارك وتعالى عدّد صفات المؤمن الموفّيبالعهد، المحافظ

على الميثاق، بعد أن ذكر الأمانة والعهد. فيفهم من هذا أنّ

الفرد لن يكون مؤمنًا حقّ الإيمان، ولن ينال الأجر الكبير،

ولن يدخل حنّات عدن، ويكرم معهأهله...حتّى يكون أمينًا،

ملتزمًا بشرع الله التزامًا شاملا، من دون نقصان.

من جهة أخرى عدّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم الخيانة علامة بارزة

من علامات النّفاق ، فقال :

" آية المنافق ثلاث، إذا حدّث كذب، وإذا وعد أخلف،

وإذااؤتمن خان. وإن صام وصلّى زعم أنّه مسلم "

وقال أيضًا: " إذا ضُيّعت الأمانة فانتظرالسّاعة ".

ولقد كانت الأمانة من أبرز أخلاق الرّسل صلوات الله وسلامه عليهم،

وكانت الشّرط الأساس في اصطفائهم واختيارهم لحمل الرّسالات

وتبليغها إلى النّاس. قال تعالى حكاية عن رسله : نوح وهود

وصالح ولوط وشعيب وغيرهم في سورةالشّعراء :

" إنّي لكم رسول أمين ". وقال الملك ليوسف عليه السّلام حين كلّمه:

{ وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ }

يوسف54

وقال هود لقومه عاد:

{ أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ }

الأعراف68

وجاء على لسان عفريت من الجّن لمّا سأل سليمان عليه السّلام،

أيّكم يأتيني بعرش بلقيس قبل أنيأتيني قومها مسلمين:

{ قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ }

النمل39

وذكر القرآن ما قالته إحدى ابنتي شعيب حين طلبت من أبيها

أن يستأجر موسى عليه السّلام في العمل في رعي أغنامه :

{ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ }

القصص26

ولقد كان الرّسول صلّى الله عليه وسلّم منذ صباه وقبل البعثة

مثلاً للأمانة والصدق والوفاء، وكان قومه يلقّبونه بالصادق الأمين؛

حتى إنّه كان مستودع الأمانات. وقد كان الحكم في وضع الحجر

الأسودفي مكانه، في الحادث المشهور. وبفضل أمانته جنّب

القبائل العربية فتنة هوجاء، قالوافيه

" هذا الأمين ارتضيناه حكما ".

من هنا، ومن خلال هذه الآثار تتّضح لناعظم الأمانة وأهميتها

في حياة النّاس، وتبرز ضرورتها في بناء العلاقات بين

أفرادالمجتمع على أسس ثابتة، وقواعد راسخة. فقد ربط الله كلّ

الفضائل والمكارم والأخلاقالفاضلة بالأمانة، ربط بينها وبين

النّصح، والصّدق والقوّة والمكانة الرّفيعةوغيرها؛ ممّا يبيّن

حقيقة الإسلام، وأنّه أمانة لا غير.

يبقى السؤال الذييعرض نفسه علينا هو: ما هي الدّلالات التّي

نأخذها ونفهمها من مفهوم الأمانة ؟ وماهي المعاني التي

تتضمّنها ؟ أو بمعنى آخر هل فقهنا المجالات أو الميادين التي

يجبأن تتجلّى فيها الأمانة ؟ هنا مربط الفرس، وهنا بيت القصيد،

وهنا يجب أن نقف، ونبحثونتأمّل ونسأل، وندقّق ونقرّر وننطلق

في العمل.

إنّ دلالات الأمانة تفهم منمنطوق ما ذكره الرّسول صلّى الله عليه وسلّم :

" كلّكم راعٍ، وكلّكم مسؤول عنرعيته، فالرّجل راع في أهله

وهو مسؤول عن رعيته. والمرأة راعية في بيت

زوجهاومسؤولة عن رعيتها. والخادم راع في مال سيّده

ومسؤول عن رعيّته."

إنّ الحديث يوحي باتّساع دائرة المسؤولية، وهي جزءٌ من الأمانة،

ومناطها أو تحقّقها يكون حين يشعرالمرء بتبعته في كلّ أمر

هو مسؤول عنه. بمعنى أنّ الأمانة بالمنظور الإسلامي هي القيام

بالمسؤولية المناطة بالفرد أحسن قيام في جميع الوجوه،

وعلى كلّ المستويات. إذن كلّ تقاعس أو تأخّر أو تقصير في ذلك

يخدش أمانة المرء المسؤول.

إن ّالأمانة تتحقق أو تتجسّد في علاقة العبد بربّه ؛ بأداء ما عليه نحوه:

من طاعته وشكرنعمه، والقيام بالواجبات الدّينية، والكفّ عمّا نهى عنه.

وطاعة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والأخذ بما أتى،

والانتهاء عمّا نهى عنه. وتظهر في علاقة الإنسان بنفسه،

حين يخلص إليها، ويصدقها النّصيحة والخير، ولا يعرّضها

للسّوء والضّرر ولايلقي بها إلى التّهلكة. وتبدو في علاقاته بغيره،

وذلك بأداء الواجبات التي عليه نحوهم. وقد بيّن الحديث الآتي هذه العلاقات،

أو هذه الأمانة :

" اتّق الله حيثماكنت، واتبع الحسنة السيّئة تمحها،

وخالق النّاس بخلق حسن."

وبما أن الإسلام شامل لكل مناحي الحياة، فإن الأمانة تمتد إلى

كل شيء في هَذا الوجود. فقيام الوالدين بواجباتهم الدّينية

والدّنيوية نحو أبنائهم أمانة. وبرّ الأبناء آباءَهمأمانة.

وأداء الأزواج الحقوق التي بينهم أمانة. تأدية حقوق الأقارب

و الجيران والشركاء والعشراء و الرفقاء أمانة. وحفظ حقوق

الجلساء والأصدقاء وعدم إفشاء أسرارهم أمانة. لأنّه كما قيل :

إن المجالس بالأمانة إلا ثلاث مجالس : مجالس سفك دم حرام،

أو مسّ فرج حرام، أو اقتطاع مال بغير حقّه. فكم من خيانات تحدث،

وأمانات تخدع؛فتنشأ العداوات، وتخرب البيوت، وتقطع الأرحام،

وتنتهك الحرمات، وتتعطّل المصالح؛بسبب ما يحصل في

المجالس من عدم الوفاء و الالتزام بخلق الوفاء،

فتكثر الغيبةوالنّميمة و القذف و الكذب وإفشاء الأسرار...

ومن دلالات الأمانة منعالمسلم جوارحه و حواسه من ارتكاب الحرام؛

لأنّها نعم أنعم الله بها عليه، وودائع استخلفه الله عليها،

فاستعمالها في غير ما أمر المنعم خيانة له.

ومن دلالات الأمانة حفظ الودائع التي يودعها النّاس عند بعضهم،

وردّها عند طلبها. ومنها تسديد الدّيون، فكم تضرّر النّاس من

ضياع أموالهم بسبب غدر المدين، أو مطل الغريم، قال

الرّسول صلّى الله عليه وسلم :

" من أخذ أموال النّاس يريد أداءها أدّى الله عليه،

ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله ".

ومن دلالات الأمانة قيام العامل بما يوكل إليه من أعمال،

وإنجاز الموظف ما يكلّف به من مهمّات، وتنفيذ المتعاقد

ما عليه من التزامات... بهذا الفهم لمعنى الأمانة يحصل الإتقان،

وتنجز الأعمال، وتؤدى الواجبات، وتعطى الحقوق،

وتسيّر المصالح... قيل: إنّه لو أدّى كلّ أحد واجبه لأخذ

كلّ أحد حقّه.

إذن فالأمانة تشمل كلّ ميادين الحياة، وتتطلّبها كلّ مرافقها:

الأسرة، الإدارة، الاقتصاد، التّربية، التّعليم، العلاقات الخاصّة والعامّة... فكما قيل

" فالأمانة دعامة بناء الأمم، ومن أسس بناء المجتمعات،

ودلالةالأمن والعدل"،

"والأمين موضع ثقة النّاس واحترامهم، والخائن محطّ سخطهموحقدهم.

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

الأنفال27

أخي المؤمن، لا شكّ أنّ فهمت ووعيت جيّدًا أنّا لأمانة لا نعني

سوى الإسلام، فإذا قصّرت في جانب منها، كنت مقصّرًا في جزء

منرسالة الإسلام، فاحذر من إحباط عملك بسوء فهمك للأمانة، وكيفية أدائها.

والسّلام عليكم ورحمة الله.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بحث في مفهوم الامانة فى الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اولاد حارتنا ::  :: -
تصحيح أحاديث وأقوال مأثورة لشيوخ اولاد حارتنا


بحث عن:

مع تحيات أسرة اولاد حارتنـــــــــــــــــا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى اولاد حارتنا على موقع حفض الصفحات